Projet nid de poule

Yarn Bombing is a form of street art that is always associated with Graffiti. For many who view Graffiti as another way for vandalism, Yarn bombing is excluded despite it being named Bombing. Reasons for that could be the psychological association with yarn which expresses “warmth, and a feeling of belonging […][to a] community“.

Like Graffiti artists, Yarn bombers have expressed their political opinions through their yarn.  Juliana Santacruz Herrera is a great example of a yarn bomber who have expressed her frustration with her city’s neglect for the many street cracks (nid de poule). Literally, taking matters in her own hands, she filled the cracks with colourful yarn.

١-   يغلب على تصاميم الملابس المُحاكة انه حجمها يكون أكبر من الحجم العادي over size وأغلب القياسات تناسب الجميع free size ، وهذا يَرْجِع لِشيوع موضة الحياك بالخيوط السميكة، فينتج عنها ملابس ضخمة وحجمها كبير واسعة وفضفاضة.

٢-   النّقوشات ثلاثية الأبعاد اللي يكون فيها بروز نوعاً ما مثل نقشة حراشف السمكة ونقشة الوافل، والخلط بين هذي البترونات بحيث تكون النتيجة النهائية مميزة وفريدة وفيها لمسة خاصة.

٣–   استخدام أكثر من لون في القطعة المُحاكة بحيث تكون القطعة النهائية مزيج من تداخل عِدة ألوان، هذي الفكرة انعكاس لموضة اللبس الأفريقي اللي دارجة هذي السنة وألوانها المميزة. بعكس السنوات الفائتة اللي كان الدارج فيها الألوان التُّرابية والأسود والأبيض والرمادي.

٤-   التفاصيل الغير مُتوقعة، مثل الأكتاف المكشوفة والفتحات المُتَعَمّدة أماكن المفاصِل (الركبة والكوع)، التفاصيل ممكن تكون إضافة لقطع جاهزة، مثل إضافة حاشية كروشية أو حزام أو إضافة جيوب، الهدف هنا كسر نمط البترون بشيء غير مُتوقع يُعطي تَميُّز للقطعة ويثير تساؤل حول القطعة المُحاكة.

House Hotel Nisantasi Room View

Two of the best designed boutique hotels in the world are part of the Turkish Chain (funded from a Swiss-based Irish investor), House Hotels. The first hotel, House Hotel Galatasaray, is a restored 1890 mansion. The designers from Autoban have preserved a lot of the building’s history by keeping the original stair hand rails, doors, ceiling, and floors. The hotel doesn’t even have a lift. The rooms are beautiful and spacious. The bathroom is made from marble. What is nice is that each room has a separate living space. The breakfast is at the rooftop which overlooks Turkey’s beautiful sea.

The second hotel, Nisantasi House Hotel, is more contemporary, yet it preserves a home-based feeling. Rooms are quiet and few guests are encountered due to its small size which contains 44 rooms . Unlike the first, it has a lift, a lobby, and better service. The suites have their own balcony that overlooks one of the most luxurious streets in Istanbul with brand stores such as Louis Vuitton and Armani. The most photographed area of the hotel is its wonderful library/dining area/lobby. Breakfast is also lovely but Galatasaray’s is much better due to its view and food quality.

Despite a rise in travellers’ interest in boutique hotels, these two beautiful hotels were  closed. One reason might be because of the falling number of European tourists and that is due to a few terrorist attacks and the failed coupe attempt. Yet this might not be the reason because the hotel group is opening more branches. For that reason the following question should be asked:  “why did two of the best located hotels with lovely buildings and service close?”.

My Post

من المُلاحظ انتشار استخدام الكروشية في المنتجات من قِبَل الشركات العالمية الكبيرة. في كل جمعة ستلتقون عبر هذه الصفحة بماركة عالمية استَخْدَمَت الكروشية بشكل جُزئي أو كُلي في مُنتجاتها.

الأزياء في زارا دايماً مُتَجدِّدَة و الأسرع في اتباع الموضة العالمية، و هنا بعض من المنتجات اللي استخدموا فيها الكروشية، أحياناً تكون القطعة بالكامل من الكروشية و أحيانا بشكل جزئي كأطراف الأكمام.

وجود الكروشية في أزياء زارا ملفت للانتباه، حيث أنه لا يقتصر على الملابس فقط، نجد كذلك حقائب من الكروشية و الأحذية و الاكسسوارات و أخيرا القبعات.

dsc09070.jpgThe last few posts were all about silk. There will be more posts on silk in the coming weeks especially since it is one of the most luxurious fibres that has a lot of historical and cultural stories surrounding it. One can write a book about silk. This post will have a compilation of links that anyone interested in silk can either buy or watch.

Books:
There are many books that include chapters on silk embroidery but the three below are dedicated to silk embroidery.

  1. Beginner’s Guide to Silk Shading
  2. Needle Painting Embroidery: Fresh Ideas for Beginners
  3. RSN ESG: Silk Shading: Essential Stitch Guides

Yarn:
As you know from the instagram account that yarn quality is important for packedthoughts and for that reason there are only two recommended 100% silk yarn that will be linked below.

  1. ITO Kinu (made by a Japanese company)
  2. Spun Silk (an American Brand but this yarn is made in Italy)

Film:
Just search for silk or silk road documentary on youtube and there will be many videos about the craft of silk. However, out of the many there is one that is really beautiful to see. It is part of a BBC series on different crafts and the first episode is on Silk Weaving. It cannot be watched on the BBC website and linking unofficial downloads or streams of the series is illegal. For that reason, try and find it legally.

Handmade on the Silkroad

Silk Shading Eggplant

الجمال موجود في كل الأشياء من حولنا، نحتاج أحيانا أن نتمهل بعض الوقت للتركيز على مواطن الجمال في الأشياء العابِرة، في الروتين اليومي، في الأشياء المتناهية في الصغر، و في الأشياء التي لا نُلقي لها بالاً في الغالب، كبيوت النمل و حبات الرمل المتلاصقة، و الحشائش التي تنمو على الرصيف.

ثمرة الباذنجان يغلب عليها اللون الأسود لكنها في الحقيقة تحوي الكثير من التدرجات في الألوان و لون قشرها اللاّمع الذي يعكس الضوء فيحيل السواد لبياض.

الفكرة في هذا العمل هو إبراز الألوان و التدرجات في مساحة صغيرة حيث أن الألوان الغامقة تتدرج بصورة سريعة و تلقائية للتدرجات الفاتحة (مكان سطوع الضوء).

الغرزة المعتمدة في التطريز بالحرير سهلة نظرياً، فهي تعتمد على طول و قصر الغرز و تلاصقها معاً و أخيراً التحكم في توجيه الغرز بشكل انسيابي.

تكمن صعوبة التطريز بخيوط الحرير في طبيعة الخيط نفسه و صعوبة التحكم فيها و ندرة تدرجات الألوان في الحرير المصبوغ، لذا نجد أن هذه الطريقة المُبهرة في التطريز تم توجيهها لخامات أخرى غير الحرير، كخيوط الصوف و القطن.

Silk Shading

يُعرف التطريز بالحرير قديماً بالتلوين بالخيوط، لأن النتيجة النهائية رائعة و تبدو كلوحة مُلونة، حيثُ أن البريق الهادئ للحرير يُضْفي حياة للقطعة المُطَرّزة.

و بالنظر في تاريخ التطريز بالخيوط الحريرية نجد أن معظم الأدلة على أول ظهور للحرير تقودنا إلى الصين، و هم أول من قام باستخدام
خيوط الحرير في التطريز و كانت حصراً على الملوك و الطبقة الراقية من المجتمع.

انتقل هذا الفن لخارج الصين حتى وصل لبريطانيا، و أول من امتهن مهنة التطريز بالحرير هم الراهبات حيث أن أبرز و أهم اللوحات المُطرّزة بالحرير تكون في الكنائس و يقومون بتطريز وجوه الأشخاص و الحيوانات بالحرير و ذلك لإعطاء الوجوه ملامح برّاقة و دقيقة، و مع مرور الوقت أصبح هناك محترفين من الرجال و النساء في التطريز بالحرير و يتلقون تدريباً لمدة سبع سنوات لممارسة مهنة التطريز!

و لا يزال التطريز بالحرير حرفة راقية و لها كُتُب تدرس و مدارس و أساتذة.

 

Making silk

للحرير ارتباطات عديدة في أذهان الناس وكل هذه الارتباطات متعلقة بصفات الحرير الحسية. فالحرير لباس الملوك و الطبقة الراقية من المجتمع، و الحرير هو مضرب المثل للجلد الناعم الرقيق، و هو لباس أهل الجنة 〈وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ〉
فكل هذه الارتباطات تنبع من نعومة الحرير و ندرته.

من أقدم قصص اكتشاف الحرير التي تذكر في كتب التاريخ الصيني، حيث يذكر الفيلسوف الصيني كونفوشيوس بان احد الاميرات كانت تحتسي الشاي تحت ظل شجرة التوت في حديقتها الغناء. فوقعت شرنقة دودة القز في كوبها، و نتيجة حرارة كوب الشاي أدت لذوبان الطبقة الخارجية للشرنقة، حاولت الأميرة إزالة الشرنقة من كوبها فانسل خيط لا متناهي من الحرير من داخل الشرنقة، و هذه قصة أول اكتشاف للحرير و طريقة استخلاصه.
و اليوم لازالت الطريقة نفسها معتمدة لاستخلاص خيوط الحرير و ذلك عن طريق تذويب القشرة الخارجية للشرنقة بالماء الساخن و من ثم استخلاص الخيوط الحريرية و التي قد يبلغ طول الخيط في الشرنقة الواحدة١٦٠٠ متر من الخيط الغير منقطع.