الحياكة و العلاج النفسي

yoga sheep

في الآونة الاخيرة انتشرت نظرية تربط بين الحياكة و الصحة النفسية، أي أن الحياكة بشكل خاص قد يكون لها أثر مباشر على الصحة النفسية. حتى أن البعض اعتبرها بديلاً للعلاجات النفسية، حيثُ أن العمل بالإبرة و الخيوط و التنوع الحاصل بألوان الخيوط و ملمسها قد يكون له بعض الأثر على الصحة النفسية. إعادة عمل نفس الغرزة بنفس النمط التكراري، و عملية إنتقاء الألوان و اختيار البترون المناسب، ثم متابعة العمل و اتباع تعليمات البترون، أو ابتكار بترون خاص و التفكير في كيفية تطبيقه، و أخيراً اللّهفة لإتمام المشروع و الشعور بالإنجاز و إتمام العمل.كل هذه الخطوات لها انعكاس نفسي رائع. يجد البعض الخطوات السابقة نافذة تلتهم كل ضغوطات الحياة. بل أن هناك دراسة ذكرها موقع سي ان ان الاخباري تثبت بالفعل صحة ما يُقال عن التأثير النفسي للحياكة.
و هنا ملخص لبعض من المقالات المتعلقة بالحياكة و الصحة النفسية:

⁃ الحياكة تقلل من الشعور بالقلق و التوتر:
الانشغال بالحياكة له القدرة على توجيه التفكير بعيداً عن دائرة القلق، و إزالة التوتر حيث تقول بعض التجارب انه يشابه الشعور الناتج عن جلسة استرخاء.

⁃ تبني الثقة:
إتقان الحِرفة يخلق شعوراً بالثِّقة بالنفس و بالقدرة على التعلُّم و الإتقان.

⁃ تحدي:
تعلُّم قراءة البترونات، تعلُّم غُرزة جديدة، إنجاز عدد أسطر مُعينه، المُنافسة مع الآخرين. كل هذه التحديات و أكثر كفيلة في صقل المواهب و تنميتها، هي بمثابة استراحة من تحديات الحياة الحقيقية.

⁃ الشعور بأنك جزء من مشروع كبير:
لأن الصورة الكاملة للمشروع في الذهن، فكل خطوة من المشروع تقربك اكثر من النتيجة النهائية.

⁃ يقوي الذاكرة لدى كبار السن و يحميهم من الخرف:
ان اتباع البترونات التي تحتاج للتركيز و الدقة، و عد الغرز و الأسطر، او تعلم غرز جديدة. هذه الأمور تُعد تمارين جيدة للحفاظ على صحة العقل، و يعد تعلم الحرفة تنشيطاً للعقل كتعلم لغة جديدة.

⁃ مشاهدة النتيجة النهائية للعمل و الشعور بالانجاز:
لحظة ترتيب القطعة المحاكة و شد اطرافها و تنظيف الأطراف و بواقي الخيوط، لحظة السعادة بإنجاز شيء حسي من أصل خيط لامتناهي.

⁃ أثر اهداء الآخرين هدايا من صنعك:
الشعور بالسرور و الاعتزاز عند اهداء الغير هدية أخذت من جهدك و وقتك الخاص، لما تتركه الهدية من قيمة معنوية كبيرة.

⁃ مساحة للتعبير عن الذات:
عن طريق اختيار الالوان و تنسيقها و حبك الغرز.

⁃ يساعد في تنمية مهارات العلاقات الاجتماعية:
و ذلك عن طريق المشاركة في تجمعات الحياكة، و التعليقات بوسائل التواصل الاجتماعي، و المشاركة في المعارض و نقل الخبرات.

هذه بعض من النقاط التي تستحق ان يُسلط الضوء عليها، و هناك الكثير من الفوائد المستنبطة من وراء حرفة الحياكة. و لكن السؤال الذي يطرح نفسه هنا، هل كل ما ذكر آنفا، يعتبر واقعيا! او انها نتاج تجارب عشوائية قد تختلف التجربة من شخص لآخر، هل تاجر الحياكة الذي يتخذ منها مهنة حقيقية يرتزق منها يشعر بشعور الراحة اثناء الحياكة؟ او انه في سباق دائم مع الوقت لينجز اكثر؟ هل كل عمل يدوي تنطبق عليه هذه المميزات؟ هل الصحة النفسية متعلقة بالعمل اليدوي او  بالهواية بشكل عام؟ هل فعل ما نحب هو الفاصل في هذا الموضوع اي انه في الحقيقة حب الشخص لعمله يجعله يتمتع بصحة نفسية جيدة؟

لكم حرية الإجابة ،،

 

Leave a Reply

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

w

Connecting to %s