نتيجة غير مخطط لها

Baby project-10

مرات أخطط للمشاريع وأدرسها وأهندسها، ومرات المشاريع تطلع معاي عفوية جدا ومحض الصدفة. هذا المشروع بدأ من بواقي خيوط من مشاريع قديمة، جمعت الخيوط مع بعض وعجبني تناسق ألوانهم، الخيوط تقريبا متشابهة بالسماكة فقررت أحولهم للعبة أطفال صغيرة عشان تكفي كمية الخيوط عندي.

ولأن صعب ألقى بترون يحتاج الكمية اللي عندي من الخيوط قررت أن أألف بتروني الخاص. بديت أنفذ التصميم حسب الصورة اللي تخيلتها وللأسف ما كتبت البترون. كنت أفكر بالتصميم واقرر وأنفذه على طول.

وأعتقد وان كانت النتيجة مثمرة بالنهاية الا أن التفكير بهذي الطريقة المقلوبة (التخطيط أثناء التنفيذ) غير مجدية ومضيعة للجهد والوقت. التخطيط السليم يبدأ من اختيار الخيوط و الألوان مرورا بالتصميم المدروس على ورق و أخيرا التنفيذ و تعديل مسار البترون حسب الحاجة و بهذي الطريقة يكون في فايدة شخصية للمصمم لأنه راح يعرف أخطاءه و الأهم في -حالة نجاح التصميم- انه راح يكون عنده نسخه من البترون، ما يحتاج يرجع للقطعة المنفذة و يفك رموزها و يتذكر الغرز اللي استخدمها و طريقة الشبك و… و.. الخ.

من محاسن الشغل بهالطريقة انه النتيجة النهائية تكون مفاجأة، نفس ما حصل عندي بهالعمل. اكتشفت انه بإمكان تحول الشاحنه لشخصية ظريفة محاكية بذلك الفلم الكرتوني Transformers.

Leave a Reply