قصة الحرير

Making silk

للحرير ارتباطات عديدة في أذهان الناس وكل هذه الارتباطات متعلقة بصفات الحرير الحسية. فالحرير لباس الملوك و الطبقة الراقية من المجتمع، و الحرير هو مضرب المثل للجلد الناعم الرقيق، و هو لباس أهل الجنة 〈وَلِبَاسُهُمْ فِيهَا حَرِيرٌ〉
فكل هذه الارتباطات تنبع من نعومة الحرير و ندرته.

من أقدم قصص اكتشاف الحرير التي تذكر في كتب التاريخ الصيني، حيث يذكر الفيلسوف الصيني كونفوشيوس بان احد الاميرات كانت تحتسي الشاي تحت ظل شجرة التوت في حديقتها الغناء. فوقعت شرنقة دودة القز في كوبها، و نتيجة حرارة كوب الشاي أدت لذوبان الطبقة الخارجية للشرنقة، حاولت الأميرة إزالة الشرنقة من كوبها فانسل خيط لا متناهي من الحرير من داخل الشرنقة، و هذه قصة أول اكتشاف للحرير و طريقة استخلاصه.
و اليوم لازالت الطريقة نفسها معتمدة لاستخلاص خيوط الحرير و ذلك عن طريق تذويب القشرة الخارجية للشرنقة بالماء الساخن و من ثم استخلاص الخيوط الحريرية و التي قد يبلغ طول الخيط في الشرنقة الواحدة١٦٠٠ متر من الخيط الغير منقطع.

Leave a Reply

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s